العودة   منتدى الحمية للجميع > الثقافة الصحية > مصطلحات طبية

رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 04-13-2007, 10:52 AM
الكميت الكميت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
المشاركات: 311
افتراضي Beta thalassemia

ثلاسيميا بيتا
Beta thalassemia

" المصدر :كتبه وزارة الصحة، الإمارات
الثلاسيميا أو أنيميا البحر الأبيض المتوسط هو مرض وراثي يصيب تكوين الدم ويؤدي إلى انخفاض نسبة الهيموغلوبين مسبباً فقر الدم.

الإنتقال
يملك الأشخاص الأصحاء جنتين تتحكمان في تصنيع الهيموغلوبين في كل من الكريات الحمراء.أما الأشخاص الأصحاء حاملو صفة الثلاسيميا-بيتا فيملكون جينة واحدة طبيعية بينما تكون الأخرى مريضة فيكون هؤلاء الأشخاص معافين.
بينما يملك الأشخاص المصابين بالثلاسيميا الكبرى جنتين مريضتين لتشكيل الهيموغلوبين إحداهما موروثة من كل من الأبوين.

الثلاسيميا الكبرى- خلال فترة الحمل لا تؤثر الثلاسيميا الكبرى على الجنين و ذلك لان لديه نوع خاص من الهيموغلوبين يسمى الهيموغلوبين الجنيني (HbF) .
- يتحول هذا الهيموغلوبين خلال الستة اشهر الأولى من حياة الطفل إلى هيموغلوبين البالغين .(HbA)
- المشكلة عند مرضى الثلاسيميا هو تعذر صنع ما يكفي من هيموغلوبين البالغين فيبدأ الطفل بالإصابة بفقر دم حاد حيث يبدو شاحبا قليل النمو بالنسبة لعمره كما يتضخم طحاله .

المضاعفات- فقر دم حاد.
- تضخم الطحال الذي يبدأ مع تقدم المرض بتدمير خلايا الدم فيؤدي إلى ازدياد المرض سوءا .
- تمدد نخاع العظم لتكوين الكريات الحمراء فيؤدي إلى ضعف في العظام و تشوهه مما يجعل شكل الطفل مييزا عن الأطفال الأصحاء .
- مشاكل القلب الناتجة عن تراكم الحديد .
- مشاكل الكبد الناتجة عن عدوى الفيروسات المنقولة في الدم و عن تراكم الحديد .
- تباطؤ النمو عند سن البلوغ
- داء السكري.
- قصور الغدة الدرقية و الجار درقية
- القصور في الوظيفة الجنسية .
- تغير لون البشرة بسبب تراكم الحديد .

العلاج
الطريقة التقليدية للعلاج وهي عبارة عن :
- نقل كريات الدم الحمراء كل أربعة أسابيع تقريبا للمحافظة على مستوى الهيموغلوبين طبيعي
- المعالجة بالدسفيرال الذي يعمل على التخلص من الحديد الزائد عن حاجة الجسم و بذلك يمنع مضاعفات تراكم الحديد التي تؤثر على الكثير من الأعضاء .
- استئصال الطحال أحيانا و خاصة عن البدء في تدمير كريات الدم الحمراء الذي يؤدي إلى تناقص فعالية نقل الدم

زرع نخاع العظم :
و هي من الحلول الجيدة لمرضى الثلاسيميا و تتطلب الحصول على متبرع ملائم

*الثلاسيميا و الغذاء :
- لا يتوجب على مرضى الثلاسيميا اتباع حمية غذائية معينة .
- يجب تجنب المواد الغذائية الغنية بالحديد كالكبد و الطحال و البرقوق و الزبيب و السبانخ .
- الابتعاد عن المشروبات الكحولية .
- يمكن تناول الفيتامينات بصورة عامة و لكن يجب مراعاة التالي :
-- تجنب أن تحتوي على الحديد .
-- تجنب تناول المزيد من فيتامين د إلا إذا أظهرت التحاليل الحاجة إلى ذلك .
-- تجنب تناول المزيد من فيتامين ج أيضا إلا في حال كنت تتناول الديسفيرال حيث يعمل فيتامين ج على زيادة كمية الحديد التي يمكن للديسفيرال أن يطرحها خارج الجسم .
رد باقتباس
  #2  
قديم 04-13-2007, 01:30 PM
صورة عضوية hiba
hiba hiba غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية -مشرفة الصناعات الغذائية
 
تاريخ الانضمام: Apr 2007
المشاركات: 997
افتراضي

الكميت


شكرا على المعلومات


لكن عندي سؤال ليه يسمونها انيمياء البحر الابيض المتوسط مع انها وراثيه



دمت بخير
__________________
(( ليكن غذاؤك دواؤك ... وعالجوا كل مريض بنباتات أرضه فهي أجلب لشفائه ))
رد باقتباس
  #3  
قديم 04-13-2007, 04:45 PM
توت بري توت بري غير متواجد حالياً
ممرضة
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
المشاركات: 260
افتراضي

يعطيك العافية الكميت على المعلومات المفيدة
وارجو ان تسمح لى باضافة هذه المعلومة


ينتشر مرض الثلاسيميا في جميع أنحاء العالم ، ولكن بنسبة اكبر في
بعض البلدان ، مثل بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط . ولهذا يطلق عليه أيضا (فقر دم البحر الأبيض المتوسط) ، وهو من الأمراض المعروفة منذ القدم في هذه المنطقة ، وقد تم تحديد هذه الآفة على يد الطبيب كولي عام 1925 ، عندما تم تشخيص حالات لمرضى يعانون من فقر دم شديد ، ومجموعة أعراض لتشوهات العظام وموت المصاب في نهاية المطاف .

الثلاسيميا مرض وراثي يؤثر في صنع الدم ، فتكون مادة الهيموغلوبين في كريات الدم الحمراء غير قادرة على القيام بوظيفتها ، ما يسبب فقر الدم وراثي ومزمن يصيب الأطفال في مراحل عمرهم المبكر ، نتيجة لتلقيهم مورثين معتلين ، أحدهما من الأب والآخر من الأم. ويقسم مرض الثلاسيميا إلى أنواع أهمها ، ثلاسيميا ألفا وثلاسيميا بيتا ، اعتمادا على موقع الخلل ، إن كان
في المورث المسؤول عن تصنيع السلسلة البروتينية ألفا في خضاب الدم " الهموجلوبين " أو بيتا على التوالي . ومن المعروف أن هنالك عدة مئات من الطفرات الوراثية المتسببة بالمرض. والتقاء المورثين المعتلين من نوع بيتا يؤدي إلى ظهور المرض ، بينما ، لوجود أربع مورثات مسؤولة عن تصنيع سلسلة ألفا ، فان الحاجة تكون لوجود اعتلال في ثلاث من هذه المورثات ، أو اعتلال المورثات الأربع كلها لظهور الأعراض . كما وتوجد أنواع أخرى من الثلاسيميا مثل نوع دلتا .
رد باقتباس
  #4  
قديم 04-13-2007, 05:01 PM
صورة عضوية hiba
hiba hiba غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية -مشرفة الصناعات الغذائية
 
تاريخ الانضمام: Apr 2007
المشاركات: 997
افتراضي

المسك


شكرررا على اهتمامك وسرعة جوابك


بجد شوقتوني اني ابحث في الموضوع الثلاسيميا واقرا عنه
__________________
(( ليكن غذاؤك دواؤك ... وعالجوا كل مريض بنباتات أرضه فهي أجلب لشفائه ))
رد باقتباس
  #5  
قديم 04-13-2007, 07:53 PM
الكميت الكميت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
المشاركات: 311
افتراضي

عزيزي " مسك " الف شكر على الاضافة والله لايحرمنا اهتمامكم
" hiba "مشكور المررو وللمزيد الاستفادة لكم هذا
*الثلاسيميا*
رد باقتباس
  #6  
قديم 04-14-2007, 07:48 PM
all rise all rise غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية - عضو
 
تاريخ الانضمام: Apr 2007
المشاركات: 60
افتراضي

أخي الكريم كل الشكر لك على الموضوع القيم

و على هذا الإثراااء

عساك على القوة

تحيااااتي
رد باقتباس
  #7  
قديم 04-15-2007, 04:42 PM
صورة عضوية رضي العسيف
رضي العسيف رضي العسيف غير متواجد حالياً
أخصائي تغذية - المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: KSA - qatif
المشاركات: 2,078
افتراضي

شكراً أخي العزيز كميت وكذلك كل من ساهم في إثراء الموضوع

وأحب أن أقول أنه يستحسن أن يتأكد أي شخص يريد الزواج من خلوه هو نفسه من هذه الأمراض و خلو الطرف الآخر منها, و بخاصة مع وجود تاريخ عائلي للمرض حتى لو كانا لا يشتكون من أية أعراض خلال حياتهما.

وكما هو معلوم أن هناك فحص قبل الزواج، وحبذا لو تسمح وزارة الصحة بالفحص لمن لا يرغب بالزواج أيضاً وليس عند الرغبة في الزواج لكي يتعرف الإنسان على حالته الصحية .
رد باقتباس
  #8  
قديم 04-15-2007, 05:53 PM
الكميت الكميت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
المشاركات: 311
افتراضي

*all rise*
مشكورين على المرور الكريم وهذا التواصل المفرح

*radhi*
الله يعطيك العافية ابومحمد والله لايحرمنا من حضوركم الكريم

بالتوفيق للجميع
رد باقتباس
  #9  
قديم 04-16-2007, 09:08 AM
صورة عضوية عقيلة
عقيلة عقيلة غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية ـ عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: ksa/qatif
المشاركات: 822
افتراضي

أسمح لي بهذه الإضافة اخ الكميت:


زيادة الحديد وداء السكري البرونزي


أعلى كمية يتم امتصاصها من الحديد تحدث خلال الأربع ساعات الأولى من تناول الطعام


يوجد الحديد في الغذاء في صورة أيونات حديديك +++ Fe نتيجة التأكسد وقد يتواجد جزء منه في صورة حديدوز ++Fe وكلاهما مرتبط بمركبات عضوية، ولكي تتم عملية الامتصاص لهذا الحديد بكلتا صورتيه فلابد من بدء عملية الامتصاص والانطلاق من هذه المركبات العضوية، وتكون كفاءة الجسم أعلى لامتصاص الحديد عندما يكون في صورة الحديدوز ولذا يتم اختزال معظم الحديديك إلى حديدوز حتى يسهل امتصاصه كما يساعد الوسط الحمضي للمعدة في عملية اختزال الحديد إلى حديدوز. وعملية امتصاص الحديد تبدأ عادة في الجزء العلوي في الأمعاء الدقيقة، وأشارت الدراسات التي أجريت على الحديد المشع أن أعلى كمية يتم امتصاصها من الحديد تحدث خلال الأربع ساعات الأولى من تناول الطعام ويتم ظهور الحديد الممتص في الأريثروبلاست (مكون الحمر ووظيفته المنظمة لتوليد كريات الدم الحمراء) خلال أربعة وعشرين ساعة. وتتم عملية امتصاص الحديد مباشرة من القناة الهضمية في (الإثني عشر) إلى الدم ويقوم مركب الفيريتين وهو عبارة عن صورة لتخزين الحديد في الأمعاء الدقيقة والذي يقوم بتنظيم امتصاص الحديد. والحديد يمثل 0,004% من وزن الجسم حيث يحتوي جسم الشخص البالغ على 3-5 جم حديد بمعدل 40-50 ملجرام لكل كجم من وزن الجسم وتنخفض كمية الحديد في الجسم حسب العمر - الجنس - الحجم والحالة الغذائية ومستوى الصحة وحجم مخزون الحديد في الجسم.


ويتواجد الحديد في الدم وجزء منه يتواجد في كل خلية حية ويختلف توزيع الحديد في أنسجة الجسم كالآتي:

60-75% (5.2-3جم) في هيموجلابين كريات الدم الحمراء
25% (1جرام) مخزون الحديد في الكبد، والطحال، ونخاع العظام
3% (1.0 جم) في الميوجلوبين في العضلات
5-10% (2-4جم) في باقي الخلايا وإنزيمات التنفس
1% (0044.0جم) في بلازما الدم

وظائف الحديد:
1- يساعد في تحويل البيتاكاروتين وهي معطي فيتامين (أ) إلى فيتامين.
2- تخليق البروتينات وهي جزء من الأحماض النووية.
3- تخليق الكولاجين.
4- يدخل في إنتاج المضادات الحيوية.
5- يساهم في التخلص من سمية الأدوية في الكبد.
- كما وجد أن الحديد في صورة لاكتوفيرين Lactoferinفي لبن الأمهات يعتبر مادة لنشاط ونمو بكتريا E.colibفي القناة الهضمية للأطفال.
- ومستوى الحديد في البلازما حوالي 70-80 ميكروجرام 100 مل بلازما.

يحتوي جسم الشخص البالغ على 3-5 جم حديد بمعدل 40-50 ملجرام لكل كجم من وزن
الجسم وتنخفض كمية الحديد في الجسم حسب العمر - الجنس - الحجم والحالة الغذائية
ومستوى الصحة وحجم مخزون الحديد في الجسم

العوامل المؤثرة على امتصاص الحديد:
1- امتصاص الحديد (الشخص العادي يمتص حوالي 2-10% من الحديد الداخل للجسم ويزداد المعدل إلى 60% من الحديد الداخل لجسم الشخص الذي يعاني انخفاض مستوى الهيموجلوبين ويستطيع الجسم امتصاص الحديد في صورة حديدوز أو حديديك.
2- صورة الحديد: تكون كفاءة الجسم أكثر لامتصاص الحديد في صورة حديدوز، ويوجد الحديد في صورة حديديك في الأغذية، وبوجود بعض الأحماض والفيتامينات والتي تساعد على اختزال وامتصاص الحديد مثل فيتامين (ج) يتم تحويل الحديديك إلى حديدوز ويلعب حامض الهايدروكلوريك في المعدة دوراً هاماً في بقاء الحديد في الصورة المختزلة وقد لوحظ أن هناك علاقة بين انخفاض معدل الاستفادة من الحديد عند انخفاض معدل حامض الهايدروكلوريك في المعدة حيث يحول إلى صورة أملاح الكلوريد.
وتختلف درجة قابلية الحديد للامتصاص بواسطة الجسم على حسب المصادر الغذائية للحديد مثل: الحديد الموجود في اللحوم بأنواعها المختلفة بعكس كمية الحديد في هيموجلوبين الدم والعضلات ويتم امتصاص 30% منه.
- ويتركز الحديد في صفار البيض وتصل درجة الامتصاص ما بين (4-10%) في البيض والخضر وات - والفواكه التي تمد الجسم بحوالي 20% من الحديد ونجد أن السليلوز الموجود فيها يسبب انخفاض استفادة الجسم من الحديد. أما في الحبوب ومنتجاتها فلا تزيد درجة امتصاص الحديد من 5.6% وقد تصل إلى 5.0% في بعض المصادر وجسم الإنسان يخزن الحديد دائماً حسب احتياجه ويحدث النقص في الحديد لظروف معينة (أثناء النمو) أو نتيجة قلة تناوله أو ضعف امتصاصه أو فقد الجسم له عن طريق فقد الدم النزفي.
- وقد تكون زيادة مخزون الحديد في جسم الإنسان لعوامل طبيعية أو مرضية سيتم التعرض لها لاحقاً.


ينخفض معدل الاستفادة من الحديد عند انخفاض معدل حامض
الهيدروكلوريك في المعدة حيث يحول إلى صورة أملاح الكلوريد


كمية تركيز الحديد:
كمية تركيز الحديد: تختلف النسبة المئوية من الحديد الممتص حسب نوع الغذاء وكمية الحديد الموجودة فيه وعندما يتم تناول كمية الحديد بتركيز 25، ملجم/كجم من وزن الجسم يتم امتصاص الحديد بمعدل 32% وعندما تزيد كمية الحديد إلى 4 ملجم/كجم من وزن الجسم فإن معدل الامتصاص ينخفض إلى 1.4%. وهنالك عوامل أخرى كثيرة تعيق امتصاص الحديد منها وجود حامض الفتيك (Phytic acid) هو الحامض العضوي المجود في الحبوب الكاملة حيث يتحد مع الحديد في صورة معقدات غير ذائبة لا يستفيد منها الجسم، كما أن زيادة الفسفور لها تأثير مثبط على امتصاص الحديد. التمثيل الغذائي للحديد: يتم ارتباط الحديد مع البروتين في صورة ترانسفيرين (Transferrin) بعد امتصاصه وانتقاله للدم حيث يكون في صورة متاحة حسب احتياجات الجسم، وقد وجد أن 5-6 جم ميوجلوبين الذي يساعد الهيموجلوبين كحامل للأكسجين اللازم لتنفس الخلايا ويحتاج إلى 20 ملجم من الحديد في تكوينه وأن كل 1 جرام حديد مخزن في الجسم يكون 30% منه مخزون في الكبد 30% في نخاع العظام والباقي في العضلات والطحال. وعندما تكون كمية الحديد الممتص من القناة الهضمية غير متكافئة مع كمية الحديد الناتجة من تكسير كريات الدم الحمراء فإن الحديد المخزن بالكبد يتحرك إلى الدم ويرتبط مع الجلوبين في صورة ترانسفرين، والجلوبين هو بروتين يرتبط بالهيم لإكمال تكوين كريات الدم الحمراء.
الاحتياجات الغذائية للحديد:
يحتاج الشخص البالغ من 10-12 ملجم حديد والمرأة الحامل يصل الاحتياج إلى 30 ملجرام والأطفال 3-6 سنوات يكون الاحتياج من 10-14 ملجم/يومياً.
أسباب تراكم الحديد:
إن المخزون الطبيعي للحديد في جسم الإنسان يزيد عن 2000 ملجرام أما في النساء فإنه يتراوح ما بين 400 إلى 500 ملجرام كمخزون وللرجال حوالي 1500 ملجرام، وازدياد هذا المعدل من المخزون يكون دائماً للأسباب التالية:
1- زيادة معدل الامتصاص في الإثني عشر.
2- ازدياد معدل تناول مركبات الحديد.
3- عمليات نقل الدم.
__________________
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم:( كلوا وأشربوا و لا تسرفوا)

قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله):( المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء وأعط كل بدن ما عودته) مصدر الحديث:غوالي اللآلي: ج2 ص30 المسلك الرابع في أحاديث رواها الشيخ ح72


آخر تحرير بواسطة عقيلة : 04-16-2007 الساعة 09:12 AM
رد باقتباس
  #10  
قديم 04-16-2007, 09:11 AM
صورة عضوية عقيلة
عقيلة عقيلة غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية ـ عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: ksa/qatif
المشاركات: 822
افتراضي

يتبع

المعروف أن تناول الأغذية العالية المحتوى من الحديد يؤدي إلى زيادة معدل امتصاص الحديد وبزيادة معدل الامتصاص يزداد معدل فقد الحديد، وفي الحالات الطبيعية فإن تناول الأطعمة الغنية بالحديد لا تؤدي إلى أضرار صحية أو إصابة أي عضو من أعضاء الجسم. كما أن هناك ملاحظة ارتفاع معدل مخزون الحديد في بعض المرضى الذين يعانون من بعض أنواع فقر الدم التي تؤدي إلى ارتفاع معدل امتصاص معدل الحديد لديهم مثل مرضى الثلاسيميا الكبدي أو (فقر دم البحر الأبيض المتوسط). ومن الأمراض الوراثية التي تؤدي إلى تراكم الحديد (Haemochromatosis) والتي تسمى متلازمة البرونز والتي يرتفع فيها امتصاص الحديد وتخزينه مما يؤدي إلى إصابة بعض أجزاء الجسم الداخلية. متلازمة البرونز والداء السكري وأسباب حدوثه: يحدث داء السكري البرونزي نتيجة للأمراض الوراثية والاستقلالية التي تسبب خللاً في الصبغة الوراثية الموجودة في كرموسوم 6 (Chromosome6) التي ينتج عنها زيادة امتصاص الحديد من الأمعاء مما يؤدي إلى تراكمه في بعض أجزاء الجسم الداخلية وبما في ذلك الكبد والبنكرياس وذلك ما يسمى بمرض زيادة الحديد (متلازمة البرونز) وهو من الأمراض الوراثية الأكثر شيوعاً ويحتوي جسم المريض المصاب على ما يقارب 15-20 ضعفاً من معدل الكمية الطبيعية لعنصر الحديد بينما يحتوي جسم الإنسان الطبيعي على 3 إلى 5 جرامات من الحديد. وهذا المرض يحدث بمعدل شخص واحد لكل 300 شخص في العالم الغربي وتقل هذه النسبة بكثير في عالمنا العربي ومنطقة الخليج.

تختلف درجة قابلية الحديد للامتصاص بواسطة الجسم على حسب المصادر الغذائية للحديد


موعد ظهور المرض وأعراضه:
إن مرضى زيادة الحديد لا تظهر عليهم أعراض في الغالب ويبدأ ظهور الأعراض بتقدم العمر حيث تتجمع كمية كبيرة من الحديد وتخزن في الجسم نتيجة طول فترة اختزان الحديد وتقدم العمر وحينها تبدأ أعراض وظهور المرض حيث تؤثر زيادة الحديد في بعض الأعضاء الداخلية في الجسم مثل غدة البنكرياس وعلى الخلايا التي تفرز هرمون الأنسولين (جزر لانجرهانس) مما يؤدي إلى تلفها وفشلها في إفراز هذا الهرمون والذي يؤدي إلى ظهور داء السكري والذي يتميز بظهور أعراض الروماتيزم وتغيير في لون البشرة إلى الداكن وتكون هذه الأعراض ملازمة لهذا المرض حتى سمي (بسكري البرونز) (Bronz diabeties) انتساباً للون البشرة البرونزي.
مضاعفات المرض:
يصاحب المرض بعض المضاعفات كضعف عضلة القلب وتضخم الكبد والطحال والخمول والعجز الجنسي وفشل الدورة الدموية وتليف الكبد وإصابة غدة البنكرياس وظهور مرض السكري البرونزي وإصابة الخصية عند الرجال كما يمكن أن يصاب المريض بأورام خبيثة في الكبد ما لم يتم معالجة الأعضاء المصابة.

يحتاج الشخص البالغ من 10-12 ملجم حديد
والمرأة البالغة 15 ملجرام وللحامل يصل الاحتياج
إلى 30 ملجرام وللأطفال 3-6 سنوات يكون الاحتياج من 10-14 ملجرام يومياً


التشخيص والوقاية من المرض:
يتم تشخيص هذا المرض بعمل الفحوصات المخبرية الخاصة بقياس مستوى الحديد في الدم كقياس الفيراتين والترانسفرين كما يمكن أخذ عينة من الكبد وقياس كمية الحديد فيها ويمكن تلافي مضاعفات المرض إذا تم اكتشافه وتشخيصه وعلاجه مبكراً علماً بأن معظم الحالات لا يتم اكتشافها إلا بعد ظهور مضاعفاته.
وبما أن هذا المرض وراثي ومعروف وسط العائلة فلذا يجب فحص أطفال المصاب وخاصة عند بلوغهم سن الخامسة عشر بإجراء الفحوصات اللازمة دورياً (سنوياً) وفحص الحديد بالدم لأن احتمال إصابة أطفال المريض الوراثية واردة، كذلك ينبغي عدم تناول مركبات الحديد مع الحليب وإضافته مع رضعات الأطفال لأن كمية الكالسيوم الموجودة في الحليب تحول دون امتصاص الحديد الموجود في الوجبات الغذائية وقد يتعرض الإنسان لإعراض مرضية تنتج عن اختلال تمثيل الحديد في الجسم حيث تظهر أعراض اختزان كميات كبيرة من الحديد في بعض أجزاء الجسم الداخلية - خاصة - الكبد - القلب - البنكرياس، ويتبعها أعراض تليف الكبد.
العلاج:
1- يتم العلاج عن طريق إزالة الحديد الزائد في جسم الإنسان، وذلك عن طريق التبرع بالدم وذلك بسحب 500 مللتر من الدم أسبوعياً لمدة سنة إلى سنتين حتى رجوع مستوى الحديد إلى مستواه الطبيعي، وبالتالي يتم سحب الدم على فترات أطول والتي تصل إلى 2-4 مرات سنوياً وذلك للوقاية من عودة تراكم الحديد مرة أخرى، والعلاج بسيط ومضمون النتائج بإذن الله، كما يجب الإسراع في معالجة الأعضاء المتأثرة.
2- تحويل الحديد الموجود في الدم إلى مادة لا تمتص (Deferoxmine) فيفرزها الجسم بتناول مواد تحول الحديد إلى صورة غير قابلة للامتصاص.
العلاج الغذائي:
على المصابين بهذا المرض التقليل بقدر الإمكان من الأغذية الغنية بعنصر الحديد مثل الأعضاء الداخلية (الكبد - القلب - الكلى - اللحوم الحمراء) - القواقع البحرية - صفار البيض - الحبوب والفواكه المجففة - الحبوب الكاملة - البقول الجافة والخضراء - التقليل من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين (ج) والتي تساعد على امتصاص الحديد.
عدم تناول السكريات البسيطة واتباع حمية وعلاج مرضى السكر وإرشاداتهم.


على المصابين بهذا المرض التقليل بقدر الإمكان من الأغذية الغنية
بعنصر الحديد - الكبد - القلب - الكلى- اللحوم الحمراء - القواقع البحرية -
صفار البيض - الحبوب والفواكه المجففة - الحبوب الكاملة -
البقول الجافة والخضراء - التقليل من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين
(ج) والتي تساعد على امتصاص الحديد

----------------------------
المصدر: وزارة الصحة - إدارة التغذية
__________________
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم:( كلوا وأشربوا و لا تسرفوا)

قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله):( المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء وأعط كل بدن ما عودته) مصدر الحديث:غوالي اللآلي: ج2 ص30 المسلك الرابع في أحاديث رواها الشيخ ح72

رد باقتباس
رد


مستخدمين موجودين حالياً يشاهدون الموضوع: 1 (0 أعضاء و1 ضيوف)
 
أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 02:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.