العودة   منتدى الحمية للجميع > التغذية العامة > سلامة الغذاء

رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 08-08-2013, 10:56 PM
alshukers alshukers غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Aug 2013
المشاركات: 5
افتراضي للحفاظ على سلامة الغذاء

السلامة الغذائية هي تطبيق ما يلزم من إجراءات وممارسات للحفاظ على سلامة الغذاء وجودته في أثناء جميع مراحل الإنتاج والتصنيع والتخزين والتوزيع والتحضير، وللتأكد من أن الغذاء لا يسبب ضرراً للإنسان المستهلك.

مقدمة
•تناول الغذاء الملوث هو من اكثر الامور المسببة للأمراض وبخاصة حالات التسمم الغذائي نظرا لذلك تغيرت العادات الغذائية كثيرا في معظم البلدان خلال العقدين الماضيين ، وواكب ذلك طرق جديدة لإنتاج الأغذية و إعدادها و توزيعها ; لذلك أصبحت الرقابة على النظافة أمرا لا بد منه. و نتيجة ذلك تم صياغة دستور غذائي عالمي لنظافة المنتوجات الغذائية.
الكثير من الناس يصابون بالأمراض سنويا نتيجة للأطعمة التي تناولوها. هؤلاء الأشخاص قد يصابون بالإسهال أو بارتفاع في الحرارة أو بالتقيؤ أو باضطرابات في الجهاز الهضمي. عند إصابتهم بهذه الأعراض يعتقدون أنهم مصابون بالأنفلونزا، ولكن السبب الحقيقي يكمن في أمراض العدوى الغذائية والتي تسببها البكتيريا في معظم الحالات.
لحسن الحظ، معظم الأمراض التي تنتقل عن طريق الأطعمة يمكن السيطرة عليها إذا تم التعامل مع الأغذية بشكل سليم.
إن عدم الالتزام بدرجات الحرارة اللازمة أثناء خزن الأغذية هو من أهم الأسباب الناتجة عن عدم التعامل بشكل غير سليم مع الأغذية والتي ينتج عنه الإصابة بالإمراض التي تنتقل بالأغذية.
يأتي بعد هذا السبب قلة النظافة الشخصية، الطبخ غير المكتمل، استعمال أدوات ملوثة، تناول أغذية من مصادر غير آمنة صحيا

مبادئ دستور الغذائي العالمي
•تحديد المبادئ الأساسية لنظافة الأغذية التي يمكن تطبيقها على حلقات السلسة الغذائية.
•التوصية بإتباع منهج يقوم على تحليل مصادر الخطر و التلوث و نقاط الرقابة الحرجة خلال عملية الانتاج الزراعي.
•تقديم الارشاد اللازم لتعزيز شروط النظافة و السلامة
ماذا يعني مصطلح سلامة الأغذية
يعني توفير غذاء كافٍ وآمن تتوافر فيه الشروط والإجراءات الواجب اتخاذها خلال إنتاج وتجهيز أو تخزين أو توزيع أو إعداد الغذاء للتأكد من سلامته أو صلاحيته للاستهلاك البشري.
ماذا يعني الغذاء الآمن
الغذاء الآمن هو الذي يقدم على استهلاكه مجموعة من المستهلكين القادرين على التمييز والملمين بمراحلٍ إنتاجه ويعتبر الغذاء فاسداً إذا أعرض المستهلكون عن تناوله لضرره بالصحة أو نتيجة صفة أو أكثر من صفاته الطبيعية أو الكيماوية
يجب أن تتوافر في الغذاء الآمن للاستهلاك الصفات الآتية:
1- أن يكون ناضجاً بالقدر الكافي والمرغوب من قبل المستهلك.
2- أن يكون خالياً من التلوث الضار بالصحة في جميع مراحل إنتاجه وتداوله.
3- أن يكون خالياً من التغيرات غير المرغوبة سواء كانت ميكروبية أو إنزيمية أو كيمائية.

تعريـف التسمـم الغذائي
يعرف التسمم الغذائي عادةً بأنه حالة مرضية مفاجئة تظهر أعراضها خلال فترة زمنية قصيرة على شخص أو عدةأشخاص بعد تناولهم غذاء غير سليم صحياً

أعراض التسمم الغذائي
غثيان قيء ، اسهال ، تقلصات في المعدة والأمعاء ، وفي بعض حالات التسمم الغذائي تظهر الأعراض على هيئة شلل في الجهاز العصبي بجانب الاضطرابات المعوية ، وتختلف أعراض الإصابة وارتفاع الحرارة وشدتها والفترة الزمنية اللازمة لظهور الأعراض المرضية حسب مسببات التسمم وكمية الغذاء التي تناولها الإنسان.

أنواع التسمـم الغذائي :
أولاً : التسمم الميكروبي :


- التلوث البكتيري
ومثال ذلك (تلوث الدواجن نتيجة لتكاثر ميكروب السالمونيلا-أمراض السالمونيلوزيس- ، وكذلك إفرازات ميكروب كوليستريديم بيتولوينيوم وهو ما يعرف بالتسمم البيتولوني الذي يكثر في الأغذية المطهية والمكشوفة في درجة حرارة الغرفة لفترة طويلة.
- تلوث ناتج عن نشاط الخمائر
تلوث ناتج عن نشاط الخمائر مثل (سكارميسس سيرفسيا) (Saccharomyces) (Cerbesia)وعادة ما تنمو هذه الخمائر في العصائر والعجائن المحفوظة تحت ظروف صحية غير مناسبة.
- تلوث ناتج عن فطريات
تلوث ناتج عن فطريات مثل فطر الأسبرجلس والبنسليوم والأفلاتوكسن وهذه الفطريات عادة ما تنمو على الفواكه والبقول والأعلاف وتفرز التوكسينات الخاصة بها وهو ما يؤدي إلى إصابة الإنسان أو الحيوان بالتسمم.


ثانياً: التسمم الكيميائي : - التسمم بالمعادن (الكادميوم - الرصاص – زئبق- الزرنيخ)
الزئبق يسبب فقدان الاحساس فى نهايه الاطراف - وفقد الوزن - تناقص فى السمع
- التسمم بالمواد الكيماوية والمنظفات الصناعي
مواد التنظيف فهي تساهم في زيادة ثقب الاوزون (الايروسولات والمواد الدامغة والحبيبات المتطاير منها تسبب الحساسية وبعضها يسبب سرطان الرئة والدم.
- التسمم بمكسبات الطعم والرائحة والمواد الحافظة
- وجود بقايا المبيدات
- التسمم بكربونات الباريوم وهى تستعمل لمكافحة الحشرات ومن اهم اعراضة اضطراب فى التنفس والإسهال.
-التسمم ب DDT وهو مبيد محرم دوليا ولا يهدم الا بعد فترة طويلة ومن اهم اعراضةالتهيج العصبى وضعف فى العضلات وتلف الكبد
-التسمم بفلوريد الصوديوم وهو يستخدم كمبيد حشرى ومن اعرضة تقيى مصحوب بالدم
-التسمم بالنفثالين وهو يستخدم كملطف للجو من اعراضة الصداع- صعوبة التنفس

التسمم بمكسبات الطعم والرائحة والمواد الحافظة
- مادة E 123 الامارنت
وهي تقدم في تكوين الطعام والحلويات والعصائر واضرارها تسبب السرطان وتشوه الاجنة وحساسية الجلد واحتقان الانف لدى الحوامل
- مادة E250 E251: وهي نيترات ونايترات الصوديوم ويستخدم فقط لحفظ اللحوم من التسمم المكيروبي ولابقاء اللون الاحمر في اللحم وأضرارها: أنها تقتل البكتريا النافعة في الامعاءوتسبب السرطان عندما تختلط مع البروتينات وتكون نيتر وزامين
E220- وE321: ما نعات ومضادات الاكسدة الصناعية تسبب السرطان وتشوه الأجنة
جلوتمات الصوديوم الاحادية: MSG وتعرف بالرمز E62 وهي مادة تمنح الطعام نكهة لذيذة وثبت أنها تحدث أضرارا بمخ حيوانات التجارب.

ثالثاً : التسمـم الطبيعي

المواد السامة الطبيعية فى الأغذية
القلويدات :

القلويدات الجليكوسيدية :
القويدات الجليكوسيدية عبارة عن سموم طبيعية توجد في البطاطس والطماطم والباذنجان .
1- سولانين فى البطاطس " ذات اللون الاخضر"
وتظهر أعراض الغثيان والقئ والإسهال والتقلصات الشديدة فى المعدة مصحوبة بالصداع والزغللة.
2- الألفاتوماتين فى الطماطم(أي في الثمار الخضراء)
ويوجد التوماتين فى جميع أجزاء نبات الطماطم ما عدا البذور الكامنة ويوجد أعلى تركيز من التوماتين فى أوراق الزهور والثمار الحديثة
3- اللوبيمين فى الباذنجان
وهذ المركبات وجد أنها تسبب تشوهات خلقية فى أجنة فئران التجارب مع حدوث تسمم الأجنة .

قلويدات الكوينوليزيدين :
توجد قلويدات الكونيوليزيدين فى الترمس والأنواع المرة من الترمس تحتوى بنسبة تتراوح ما بين 2-3% من القلويدات أما الأصناف الحلوة فهى تحتوى على أقل من 0.02% قلويدات فقط.
قلويدات الترمس
السبارتين Sparteine ، لوبانين Lupanine
للتخلص من القلويدات
نقع بذور الترمس فى الماء لمدة 5 ساعات ، والغليان لمدة 30 دقيقة ، ثم غسيل البذور المطبوخة بماء جارى لمدة 48 ساعة يؤدى إلى التخلص تماماً من المرارة والقلويدات
تاثيرة على الصحة
وتسبب قلويدات الكوينوليزيدين حالات الغثيان واضطراب الرؤيا والعرق الغزيز وضيق فى التنفس والضعف والوهن أو حالات الإغماء
قلويدات البيورين :
توجد قلويدات البيورين فى المشروبات مثل القهوة ، الشاى ، الكاكاو ، والشيكولاته والكولا وأعشاب الشاى المختلفة و من أهم قلويدات البيورين
__________________
موظف في منتجع شاطئ الغروب بالخبر
مسمى / supervisor sanitation
رد باقتباس
  #2  
قديم 08-08-2013, 11:07 PM
alshukers alshukers غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Aug 2013
المشاركات: 5
افتراضي رد: للحفاظ على سلامة الغذاء

أمراض العدوى الغذائية؟
يمكن تعريف أمراض العدوى الغذائية بأنها كل مرض ينتقل للإنسان عن طريق الطعام. وقد أدى التطور الكبير في طرق تتبع الأمراض والكشف عن أسبابها إلى إمكانية الربط بين أمراض معينة ومجموعات خاصة من الأطعمة. على سبيل المثال: تم إعداد قائمة بالأطعمة التي تسبب حدوث أمراض العدوى الأغذية بواسطة خدمة صحة المجتمع الامريكية وسميت هذه القائمة بقائمة الأطعمة الخطرة، طبعا إذا لم يتم التعامل مع هذه الأغذية بشكل سليم، وتشمل هذه القائمة الأطعمة العالية الرطوبة و البروتين و/أو الأطعمة قليلة الحموضة
الحليب، منتجات الحليب، السطح الخارجي للبيضة، اللحوم، الدجاج، والاسماك تعتبر من الاغذية العالية بالبروتين. البطاطا المشوية او المقلية، بروتينات الصويا، والأطعمة النباتية المعاملة حراريا تشجع على نمو الأحياء الدقيقة المسببة للأمراض

من هم الأكثر تعرضا للاصابة بأمراض العدوى الغذائية؟
ان جهازنا المناعي يساعدنا على مكافحة الامراض، ولكن يكون الجهاز المناعي غير قوي في بعض الفئات مثل: الاطفال الرضع، والمرأة الحامل، وكبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة ، مما يؤدي الى زيادة احتماية اصابة هذه الفئات بأمراض العدوى الغذائية

الاطفال : معدة الأطفال لا تفرز كميات كبيرة من الأحماض، مما يعني سهولة اصابتهم بأمراض العدوى الغذائية
المرأة الحامل: يكون الجنين معرضا للخطر وذلك لان جهازه المناعي لم يتطور بعد
كبار السن: ضعف التغذية الجيدة، نقص تناول الأغذية البروتينية، بالاضافة الى ضعف الدورة الدموية، قد يؤدي الى ضعف الجهاز المناعي


كيف يصبح الطعام خطرا؟
يصبح الطعام خطرا عند تلوثه. يمكن تعريف التلوث بأنه وجود - بشكل غير مقصود - مواد مضره للصحة، أو أحياء دقيقة في الطعام. يمكن أن يصبح الطعام ملوثا عن طريق مصادر كيميائية، بيولوجية، أو فيزيائية:
خطر المصدر الكيميائي:والذي يشمل المواد المنظفة والمعقمة والمبيدات الحشرية.
خطر المصدر الفيزيائي:والذي يشمل وجود مواد غريبة في الطعام مثل الزجاج والحجارة ...
خطر المصدر البيولوجي:والذي يأتي بالدرجة الأولى من الأحياء الدقيقة


ما هو التلوث المتبادل (الخلطي)؟
يمكن تعريف التلوث المتبادل بأنه انتقال المواد الضارة صحيا الى الطعام عن طريق: الأيدي التي لامست اغذية نيئة، مثل الدجاج، ثم لامست بعد ذلك أغذية لن تتعرض لمعاملة حرارية بعد ذلك مثل السلطات، وبالتالي ستتمكن الاحياء الدقيقة الموجودة من النمو والتسبب في حدوث الأمراض. الاسطح و فوط التنظيف غير النظيفة او غير المعقمة، والتي تلامس طعام معد للأكل، بمعنى انه لن يتعرض لمعاملة حرارية بعد ذلك للقضاء على الأحياء الدقيقة الموجودة نتيجة للتلوث. ملامسة طعام ني (غير مطبوخ) او طعام ملوث لطعام معد للأكل
الملوثات أصنافها ومصادرها
الملوثات : هي عبارة عن كائنات حية دقيقة او مواد سامة تصيبالمنتوجات الغذائية (الخضروات والفواكهه) وتعمل على فسادها وتلوثها
- تعتبر ملوثات الغذاء من مسببات الامراض للإنسان والتي يكون مصدرها تناول الاغذية والخضروات والفواكه الملوثة بإحدى ملوثات الاغذية
- بعض الكائنات الحية مفيدة للإنسان وتدخل في تصنيع بعض الاغذية مثل الخبز والاجبان وصناعة الادوية
عوامل تلوث الغذاء ( الخضراوات والفواكه ) خلال العمليات الزراعية المختلفة
المبيدات: استخدام المبيدات بشكل مكثف ومفرط
الأسمدة: استخدام الأسمدة بشكل مكثف ومفرط و كذلك ملامسة الكمبوست للثمار.
القطف: استخدام أدوات حصاد غير نظيفة و صناديق تعبئة غير نظيفة ، وعدم استخدام لباس خاص أثناء عملية القطف.
النقل و التخزين: الممارسات الخاطئة لنقل الثمار و تخزينها مثل عدماستخدام سيارة نقل مغلقة.أو استخدام الطرق الترابية (الغبار)والتخزين في ظروف غير صحية مثل ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة و عدم التهوية الجيدة

مصادر تلوث الخضار والفواكه
تتعرض منتجات الخضار والفواكهه خلال مراحل الانتاج المختلفة للملوثات عن طريق :
- التربة الملوثــة- المــاء الملوث - الاسمدة العضوية
- مياه الصرف الصحي ( المجاري) - الهواء الملوث - الانســــــان
- الحيوانات
بعض اصناف الملوثات الغذائية
- بكتيريا السلمونيلا Salmonella
– بكتيريا shigella
- بكتيريا Bacillus
- فيروس التهاب الكبد Hepatitis
- الديدان الخيطية والطفيليات
- ملوثات طبيعية مثل الاعشاب والفطريات السامة Phytohamaegglu
__________________
موظف في منتجع شاطئ الغروب بالخبر
مسمى / supervisor sanitation
رد باقتباس
  #3  
قديم 08-08-2013, 11:08 PM
alshukers alshukers غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Aug 2013
المشاركات: 5
افتراضي رد: للحفاظ على سلامة الغذاء

لماذا نهتم بالاحياء الدقيقة؟
الأحياء الدقيقة موجودة في كل مكان. انت لا تراها، ولا تشمها، ولا تحس بطعمها ولكنها موجودة على جسمك، في الهواء، على سطح المطبخ وادواته، وبالتأكيد موجودة في الطعام.
من أهم الأحياء الدقيقة: الفيروسات، الطفيليات، الخمائر والأعفان، والبكتيريا


البكتيريا
بعض انواع البكتيريا غير ممرضة بحد ذاتها، ولكن عندما تكون في الأغذية تتكاثر بصورة كبيرة، وتقوم بانتاج السموم التي تؤدي الى تسمم الأشخاص الذين يتناولون الطعام
عند توفر الظروف المناسبة، تضاعف البكتيريا اعدادها كل 10 الى 30 دقيقة. فعلى سبيل المثال الخلية الواحدة تنقسم الى خليتين، كل خلية تنقسم الى قسمين لينتج اربعة خلايا والتي تنقسم الى ثمان خلايا... وهكذا. وهذا يدل على ان الخلية الواحدة قد ينتج عنها بليون خلية خلال 10 الى 12 ساعة اذا توفرت الظروف المناسبة

ما هي الظروف التي تساعد على نمو البكتيريا؟ تستطيع بعض انواع البكتيريا تحمل درجات حرارة منخفضة، وبعضها يستطيع تحمل درجات حرارة عالية، ولكن بشكل عام معظم انواع البكتيريا تفضل العيش في بيئة درجة حرارتها دافئة، وغنية بالبروتين ، ومعتدلة الى قليلة الحموضة. وبالطبع هناك استثنائات فبعض انواع البكتيريا تستطيع تحمل ظروف قاسية جدا مثل تحمل درجات الحرارة العالية او المنخفضة جدا، او النمو في بيئة عالية الحموضة او الملوحة. ولكن يمكن ان نعمم ونقول ان معظم انواع البكتيريا تستطيع النمو بشكل اسرع ضمن درجات حرارة تتراوح بين 5 الى 60 درجة مئوية، وهذه المنطقة من درجات الحرارة تسمى بالمنطقة الخطرة.


كيف استطيع التعامل بشكل آمن مع الأغذية؟ ،بكتيريا مثل Staphylococci موجوده على جلد الانسان، شعره
فمه، وكذلك في حلقه. وحسب بعض الاحصاءات، وجد ان 50 % ممن يتعاملون في تحضير الأطعمة ولا يشكون من اي امراض هم حاملون لامراض يمكن نقلها عن طريق الأطعمة
لذلك من البديهي ان افضل طريقة لمنع انتقال الأمراض من هؤلاء الأشخاص الى الغذاء هو الاهتمام بالصحة الشخصية بشكل كبير.الاهتمام بالأمور الصحية يعني الاهتمام بالنظافة الشخصية، والاهتمام بالمظهر الخارجي، والاهتمام بالامور التي تؤثر على الصحة. يجب ان تضع في ذهنك انك لن تكون الضحية فقط، وانما قد تصبح حاملا لهذا المرض الذي قد تنقله الى غيرك من الأشخاص وذلك بعدم اتباعك الأساليب الصحيحة للتعامل مع الأغذية. ان العطسة الواحدة قد تنقل معها آلاف الأحياء الدقيقة، والتي من الممكن ان تتسبب في حدوث الأمراض

مبادئ عامة لمنع حدوث التسمم الغذائي

1- غسل اليدين جيداً بالصابون والماء الحار قبل تناول الطعام وخصوصاً اللحم والسمك والدجاج والبيض.
2- عدم شراء أو استخدام أغذية معبأة في صناديق مفتوحة أو مشروخة لأن احتمالات تلفها كبيرة.
3- يجب التأكد من نظافة جميع الأدوات التي تستخدم في المطبخ قبل إعداد الطعام مثل (سطح المطبخ أو لوح التقطيع - الأطباق - السكاكين - الملاعق).
4- اغسل الفاكهة والخضر بعناية قبل تناولها.
5- عدم ترك الأغذية الطازجة في درجة الحرارة العالية وحفظها عند درجة برودة أو تجميد مناسبة.
6- يجب استخدام درجات الحرارة الكافية لطهي الطعام مثل استخدام درجة 71مْ لطهي لحوم البقر، 82مْ لطهي الدجاج و77مْ لطهي السمك والبيض حتى درجة الصلابة لكل من البياض والصفار.
7- تحفظ الأغذية حسب نوعها إما أقل من درجة 4م أو أعلى من 60 عند طهيها حيث إن النطاق الحراري المثالي للنمو الميكروبي من 16،32مْ.
8- تغطية الأغذية بإحكام وحفظها جيداً سواء بالثلاجة أو درجة حرارة الغرفة حسب نوعية الغذاء.
9- تأكد من أن درجة تبريد الثلاجة أقل من 4مْ والتجميد أعلى من 18مّ.
تذكـــروا دائمــا المقولــــة
سلامـــة الغذاء تبدأ دائمــــا من المزرعـــــة

تعد السلامة الغذائية من الأولويات الصحية العامة؛ ذلك أنّ ملايين الناس يُصابون بالأمراض والكثير منهم يموتون نتيجة تناول أغذية غير آمنة.
وتقول منظمة الصحة العالمية إنه تم توثيق فاشيات خطيرة من فاشيات الأمراض المنقولة بالأغذية في جميع القارات في السنوات العشر الماضية، كما تشهد بلدان عديدة ارتفاعاً كبيراً في معدلات الأمراض ذات الصلة بالأغذية.
ومن الشواغل الرئيسية المرتبطة بالسلامة الغذائية ما يلي:
*انتشار الأخطار المكروبيولوجية (بما في ذلك جراثيم مثل السلمونيلة أو الإشريكية القولونية)؛
*المواد الكيميائية الملوثة للأغذية؛
*تقييم التكنولوجيات الغذائية الجديدة (مثل الأغذية المحوّرة جينياً)؛
*وضع نُظم قوية في مجال السلامة الغذائية في معظم البلدان من أجل ضمان سلسلة غذائية مأمونة على الصعيد العالمي.
وتعمل منظمة الصحة العالمية على تقليص المخاطر الصحية إلى أدنى مستوى، من المزرعة إلى مائدة المستهلك، وذلك من أجل الوقاية من الفاشيات والترويج للوصايا الخمس لضمان السلامة الغذائية.
وفيما يلي ملف حقائق أعدته منظمة الصحة العالمية حول السلامة الغذائية
أولاً: أكثر من 200 مرض تنتشر عن طريق الأغذية
يُصاب ملايين الناس بأمراض كل عام نتيجة تناول أغذية غير مأمونة. وتودي أمراض الإسهال وحدها بحياة نحو 8ر1 مليون طفل سنوياً، ويُعزى وقوع معظم تلك الأمراض إلى الأغذية أو المياه الملوّثة. ويمكن، بتوخي الطرق السليمة لإعداد الطعام، توقي معظم الأمراض المنقولة بالأغذية.
ثانياً: زيادة انتشار الأمراض المنقولة بالأغذية في جميع أنحاء العالم
لقد باتت الكائنات الموجودة في الأغذية والمسبّبة للأمراض تنتقل إلى أماكن بعيدة وتنتشر على نطاق واسع عبر السلاسل الغذائية العالمية المتداخلة، مما يسهم في زيادة تواتر الأمراض المنقولة بالأغذية وزيادة مواقع حدوثها. وما يزيد من شدّة المخاطر التوسّع العمراني السريع، ذلك أنّ سكان المدن يعمدون، أكثر من غيرهم، إلى تناول أغذية جاهزة، بما في ذلك الأغذية الطازجة والأسماك واللحوم الحمراء ولحوم الدواجن، ناولها أو أعدّها أشخاص خارج البيوت بطرق قد لا تكون مأمونة.

ثالثاً: السلامة الغذائية من الشواغل العالمية
إضفاء طابع العولمة على إنتاج الأغذية والتجارة بها من الأمور التي تزيد من احتمال وقوع الحوادث الدولية التي تشمل تلوّث الأغذية. وقد بات استيراد المنتجات والمكوّنات الغذائية من الظواهر الشائعة في معظم البلدان. ويمكن، بتدعيم نُظم السلامة الغذائية في البلدان المصدّرة، تعزيز الأمن الصحي على الصعيد المحلي وعبر الحدود.
رابعاً: الأمراض المستجدة لها علاقة بإنتاج الأغذية
إنّ نحو 75% من الأمراض المعدية الجديدة التي أصابت البشر في السنوات العشر الماضية وقعت بسبب جراثيم وفيروسات وعوامل ممرضة أخرى ظهرت، أوّلاً، في الحيوانات والمنتجات الحيوانية. وانتقل الكثير من تلك الأمراض إلى البشر عن طريق مناولة الحيوانات الداجنة أو البرّية المريضة أثناء عملية إنتاج الأغذية- في أسواق الأغذية والمذابح.
خامساً: التقليل من أهمية خطر إنفلونزا الطيور
إنّ الغالبية الكبرى للحالات البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور وقعت جرّاء التعامل المباشر مع طيور حيّة أو نافقة تحمل الفيروس. ولا توجد أيّة بيّنات على أنّ المرض انتقل إلى البشر بعد تناولهم لحوم دواجن تم طهيها بطرق جيّدة. ولا بدّ، لتجنّب مخاطر الأمراض المنقولة بلحوم الدواجن، القيام بما يلي:

* الفصل بين اللحم النيئ والأغذية الأخرى؛
* توخي النظافة وغسل اليدين؛
* طهي اللحم بشكل جيّد (طهي جميع أجزائه في درجة حرارة لا تقلّ عن 70 درجة سلسيوز، مع الحرص على عدم إبقاء أيّ جزء بلون وردي).
سادساً: الوقاية من الأمراض تبدأ في المزرعة
يمكن، بالوقاية من الأمراض المعدية على مستوى المزارع، الحد من الأمراض المنقولة بالأغذية. فتخفيض كمية السلمونيلة في مزارع الدواجن بنسبة 50% (بتحسين إدارة تلك المزارع) يمكّن، مثلاً، من تقليص عدد الناس الذي يقعون مرضى بسبب تلك الجرثومة. ومن المُلاحظ زيادة شيوع أسراب الدجاج الخالية من السلمونيلة في بعض البلدان.
سابعاً: بإمكان الأخطار الكيميائية تلويث الأغذية
تتشكّل مادة الأكريلاميد، القادرة على إحداث السرطان، من مكوّنات طبيعية أثناء طهي بعض الأغذية في درجات حرارة عالية (أكثر من 120 درجة سلسيوز عموماً)، بما في ذلك منتجات البطاطس المقلية ومنتجات الحبوب المطهية في الفرن والقهوة. وتسعى دوائر صناعة الأغذية إلى إيجاد أساليب للحد من نسبة التعرّض لمواد كيميائية من هذا القبيل. وينبغي، في انتظار ذلك، تجنّب الإفراط في قلي الأغذية أو شويها أو طهيها في الفرن .
ثامناً: لكل فرد دور يؤديه في مجال السلامة الغذائية
يمكن أن يحدث تلوّث الأغذية في أيّة مرحلة من المزرعة إلى المائدة. ولا بدّ لكل مشارك في سلسلة التزويد بالأغذية اتخاذ ما يلزم من تدابير للحفاظ على السلامة الغذائية- المزارع والقائم على معالجة الأغذية وبائعها ومستهلكها. كما أنّ ضمان السلامة الغذائية في البيوت من الأمور الحاسمة الأهمية لتوقي فاشيات الأمراض. وتستهدف برامج التثقيف في مجال السلامة الغذائية النساء في المقام الأوّل لأنّهنّ المسؤولات عن إعداد طعام الأسرة في كثير من المجتمعات.
تاسعاً: المدرسة مكان مناسب لتلقين مبادئ السلامة الغذائية
تلقين الأطفال سلوكيات مناولة الأغذية بالطرق المأمونة من الأمور الأساسية لتوقي الأمراض المنقولة بالأغذية، الآن وفي المستقبل. ويمكّن إدراج دروس السلامة الغذائية في المناهج الدراسية من تزويد الأطفال بمهارات الحياة الأساسية التي تساعدهم، هم وأسرهم، على البقاء في صحة جيّدة.
عاشراً: الوصايا الخمس لضمان السلامة الغذائية
تعمل منظمة الصحة العالمية والدول الأعضاء فيها على الترويج لفوائد السلامة الغذائية والنُظم الغذائية الصحية والنشاط البدني. والوصايا الخمس لتعزيز السلامة الغذائية هي:

1- الحفاظ على النظافة؛
2- الفصل بين الطعام النيئ والطعام المطبوخ؛
3- طهي جميع الأغذية بطريقة جيّدة؛
4- الاحتفاظ بالأغذية في درجات حرارة مأمونة؛
5- استخدام مياه ومواد نيئة مأمونة.
__________________
موظف في منتجع شاطئ الغروب بالخبر
مسمى / supervisor sanitation
رد باقتباس
رد


مستخدمين موجودين حالياً يشاهدون الموضوع: 1 (0 أعضاء و1 ضيوف)
 
أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 04:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.