العودة   منتدى الحمية للجميع > التغذية التخصصية > التغذية في مراحل العمر المختلفة

رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 03-21-2007, 12:10 AM
صورة عضوية رضي العسيف
رضي العسيف رضي العسيف غير متواجد حالياً
أخصائي تغذية - المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: KSA - qatif
المشاركات: 2,080
افتراضي نظام الأم الغذائي أثناء الحمل

[
SIZE="3"]نظام الأم الغذائي أثناء الحمل ترجمة لبدانة الأطفال في المستقبل


الرياض: د. عبير مبارك
شيئاً فشيئاً بدأت تتكشف خيوط تلك العلاقة القوية بين دور صحة الأم أثناء حملها ونوعية الصحة أو المرض الذي قد يعتري طفلها بعد ولادته وفي مراحل تالية من عمره. وهو ما يُعتبر جانباً متقدماً بعد الأبحاث التي تركزت واقتصرت في السابق على فهم تأثير تغذية الأم على حملها وولادتها وصحة الجنين أثناء تلك الفترة فقط . وكانت نتيجة بحث البريطانيين في حال الأطفال الأستراليين، قد أوصلتهم إلى نتيجة تُؤكد ما يُلاحظه معظم الناس من أن مقدار وزن جسم الإنسان مرتبط إلى حد بعيد بمقدار وزن أمه، وليس أبيه. الأمر الذي يدعم الفرضية الشهيرة لما يُسمى بفرضية إفراط تغذية الجنين. وهي التي تنبه الأمهات إلى دور اهتمامهن بوزن الجسم قبل بدء الحمل، كوسيلة لحماية الأطفال من السمنة لاحقاً.
وحينما حاول الباحثون الألمان إيجاد تعليل لتفشي حالات الحساسية بين الأطفال، وجدوا أن بعضاً من أنواع المنتجات الغذائية التي تتناولها الأم أثناء حملها له دور في ذلك. وكذلك الحال مع دراسة الباحثين من بريطانيا لمدى الزيادة في تناول الأمهات الحوامل للأسماك وتأثيراته الإيجابية على النمو الذهني والعقلي لأطفالهن في السنوات التالية من العمر. وعللوا الأمر بأن دهون الأسماك تحتوي على نوعية أوميغا_ 3، أو زيت السمك. وهو ما يُسهم في بناء أفضل للجهاز العصبي للطفل منذ أن كان جنينا داخل رحم الأم.


* وزنك من وزن أمك وتقول فرضية إفراط تغذية الجنين fetal overnutrition hypothesis إن وزن الأم عند بدء حملها وكمية التغذية التي تعودت عليها، يُؤثر تلقائياً علي درجة تعرض الجنين إلي كمية التغذية التي يتلقاها وهو في رحم أمه، وهو ما سيُؤثر على مقدار الوزن الذي سيكون عليه في مراحل عمره في المستقبل. وبالتالي فإن إفراط الأم في تغذية نفسها، حينما تكون حاملاً بالجنين في رحمها، يُؤثر على مقدار الزيادة في وزن هذا الجنين في مراحل تالية من العمر بعد ولادته. وهي الفرضية التي تُفسر لنا تسلسل انتقال الزيادة في وزن الجسم بين الأجيال المتعاقبة، من الأمهات إلى الأولاد والأحفاد.

وفي بحثهم المنشور في عدد منتصف فبراير (شباط) الماضي من المجلة الأميركية لعلم الأوبئة، حاولت الدكتورة ديبي لاولور، وزملاؤها من الباحثين من جامعة بريستول في بريطانيا، الربط بين كتلة وزن جسم الأم، أو ما عبروا عنه بمُؤشر كتلة الجسم، في حوالي 3350 من الأمهات الأستراليات وكذلك أطفالهن. ورجعوا في تجميع معلومات الوزن لهذا العدد الكبير من الأشخاص إلى سجلات مجموعة المواليد الأسترالية.

وتم حساب مُؤشر كتلة وزن الجسم "body mass index (BMI)" من قياس وزن جسم الأم وطولها عند أولى زياراتها إلى عيادة متابعة الحوامل. وكذلك بالنسبة للأب، مما ذكرته الزوجة عن طول جسمه ووزنه. كما تم نفس الشيء للطفل المولود من ذاك الحمل، عبر قياس وزن وطول الجسم عند سن الرابعة عشر من العمر. والمعروف أن حساب مُؤشر كتلة الجسم يتم بقسمة مقدار وزن الجسم بالكيلو غرامات على مربع طول الجسم بالمتر، ومنه تظهر النسبة. والطبيعي أن تتراوح نسبة مُؤشر كتلة الجسم بين 18,5 و25%، وما كان بين 25 إلى 30% فهو زيادة في الوزن، وفوق 30% هو سمنة بالتعريف الطبي.

وتبين للباحثين أن مُؤشر كتلة الجسم للأطفال لصيق الارتباط بما هو للأمهات دون الآباء. بمعنى أن وزن جسم الطفل غالباً ما يكون تبعاً لوزن جسم الأم، لا لوزن جسم الأب.

وقال الباحثون إن مع تفشي وباء السمنة، فإن دراستنا تنبه على التأثير الكبير لوزن الأم خلال حملها بالجنين على مقدار وزنه لاحقاً. وسواء كان الأمر صحيحاً كذلك، أو له علاقة بالعادات الغذائية المنزلية للأمهات البدينات، فإن ثمة رابط بين مقدار وزن الأم وبين مقدار وزن الأطفال.

ومع محاولات كثير من النساء بذل الجهد في تخفيف الوزن باتباع حميات غذائية مختلفة، لا يزال ثمة جدل علمي قائم اليوم حول إيجاد إجابة للسؤال الشهير، الذي مفاده: لماذا غالباً ما يفشل الكثيرون في تحقيق خفض لوزن الجسم بالدرجة التي تُرضيهم بالرغم من اتباع أنماط من الحميات الغذائية المختلفة؟ وهو سؤال تتفاوت الإجابات الطبية عليه، لكنها تتفق على أن ثمة خللا ما، إما في النصائح الطبية وغير الطبية إلى الناس حول طريقة خفض وزن الجسم، أو في الطرق التي يتبعها الناس في خفض أوزانهم.


* لماذا تفشل المحاولات؟

تشير الإحصائيات إلى أن حوالي ثلث البالغين في الولايات المتحدة يُحاولون جاهدين العمل على خفض وزن جسمهم. وسجلات محاولاتهم جيدة جداً، لكن سجلات نتائج النجاح لا تزال تُراوح مكانها بلا جدوى لدى الكثيرين.

كما أن من بين من حاولوا خفض وزنهم، فإن الغالبية ستعود إلي وزنها التي كانت عليه قبل البدء في اتباع واحدة من حميات خفض الوزن. وهناك من المُؤشرات ما تُؤكد حصول زيادات أخرى في الوزن لاحقاً بعد الانقطاع عن الحمية، تفوق ما كان الوزن عليه بالأصل من قبل.

إن البدء في تلك المحاولات أمر جيد، لكن ثمة عوامل تتسبب في فشل تحقيق المُراد؟ وما يحاول الباحثون اليوم معرفته هو أسباب عدم التمكن من تحقيق الغاية المرجوة تلك.


الثابت علمياً أن خفض وزن الجسم ولو بمقدار 5% مما هو عليه الآن، شيء مفيد جداً للصحة من عدة نواحي. والواجب أن يكون الهدف بالأصل ليس تجميليا بل صحيا. بمعنى أن ما على المرء السعي إليه هو تخفيف حدة مخاطر السمنة على القلب والشرايين وضغط الدم وغيرها من أجزاء أو أنظمة الجسم التي تتضرر غالباً منها.

وما يُؤكد عليه الباحثون، بعد كل التجارب الطبية في هذا المضمار المتشعب، أن أساس النجاح هو في تبني الواقعية في الطريقة وفي النتيجة. ويقول الدكتور باربل نايبر، من جامعة ماك غيل في مونتيريال بكندا، السبب رقم واحد في الفشل هو وضع أهداف غير واقعية بشكل كبير، أي محاولة للتخلص من كيلوغرامات عديدة في وقت قصير. وأضاف، بدلاً من محاولة التخلص من سبعة كيلوغرامات مثلاً خلال شهر واحد، ما اعتبره نابير بأنه أمر غير منطقي أبدا، فمن الافضل التخلص من كميات قليلة من الوزن بشكل متواصل، أي، على حد قوله، نصف كيلوغرام كل أسبوع.


وذكر الدكتور نايبر أيضا أن إهمال المرء في وضع تصور مسبق لما ينوي فعله إذا لبى دعوة على الطعام مع الاصدقاء. وقال إن على الشخص القول لنفسه: «قبل أن أتناول وجبة العشاء مع الأصدقاء الليلة فإني لن أطلب كمية كبيرة من المقبلات، بل كمية صغيرة». وأيضاً سوف ألتزم بما أختاره من كميات قليلة مهما كانت المغريات على أكل المزيد من قبل من هم حولي.

واستطرد بالقول إن من أسباب عدم النجاح استهانة البعض بكمية الطاقة (السعرات الحرارية ـ كالوري) في الوجبات التي يتناولها، مع الظن بأن ممارسة الرياضة والجهد البدني سيحرق كميات عالية من الطاقة.

وعلى حد قول الدكتور مايكل دانسينغر بروفسور الطب الباطني بمركز تفتس نيوأنغلند الطبي في بوسطن بالولايات المتحدة، إن المناسبات والضغوط الاجتماعية هي واحدة من أهم أسباب فشل الالتزام بحمية خفض الوزن.


وأضاف بأن الاسباب الاخرى تعود للشعور بالحرمان من الاستمتاع بالطعام وبالملل من خطة التغذية التي يسير المرء عليها لخفض الوزن، وعدم توفر الأطعمة الصحية في متناول اليد غالباً وارتفاع كلفة المنتجات الغذائية الصحية، ما يضطر المرء إلى الاعتماد على إعدادها شخصيا وإنفاق المزيد من المال في سبيل ذلك.

نوعية ما تتناوله الأم قد تسبب حساسية لدى الطفل > وللباحثين من ألمانيا رأي آخر في سبب تفشي حالات حساسية الأطفال، وإن كانوا غير جازمين بصحته تماماً. إذْ قالوا بأن بعضاً مما تتناوله الأم من أطعمة أثناء حملها قد يكون ذا أثر سلبي على ظهور حالات الحساسية لدى أطفالهن بعد الولادة.

ووفق ما تم نشره في عدد فبراير (شباط) من المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية فإنهم تابعوا نوعية الأطعمة التي كان حوالي 2650 من النساء الحوامل يتناولنها في آخر أربعة أسابيع من الحمل، وتأثيرها على حالات الحساسية والأكزيما لدى أطفالهن وهم في عمر السنتين من بعد الولادة.

وتبين أن حالات الأكزيما أصابت حوالي 18% من هؤلاء الأطفال في سن سنتين، كما أن حوالي 9,% منهم لديهم حساسية من البيض أو الحليب، و حوالي 5% حساسيتهم كانت من استنشاق مواد مهيجة للحساسية.

وبمراجعة الحالات تلك مع تغذية الامهات أثناء الأسابيع الأربع الأخيرة من الحمل، تبين أن الإكثار من تناول الزيوت النباتية المستخدمة في القلي يرفع من احتمالات إصابة الاطفال بالأكزيما في سن السنتين. وأن الإكثار من تناول الأسماك يُقلل من هذا الأمر.


والدراسة ونتائجها لا تزال مبدئية ولا تخرج عن نطاق الملاحظة الطبية العامة. ولا تزال تحتاج إلى تأكيد قبل تعميم أي نصيحة بناء عليها. لكن المهم هو أن ثمة من يُحاول فهم تأثير نوعية طعام الأم الحامل على حالة الطفل الصحية بعد الولادة.
[/SIZE]

المصدر : جريدة الشرق الأوسط
الخميـس 18 صفـر 1428 هـ 8 مارس 2007 العدد 10327
رد باقتباس
  #2  
قديم 03-22-2007, 03:35 PM
صورة عضوية أبو علي
أبو علي أبو علي غير متواجد حالياً
أخصائي تغذية - مشرف كتب ومواقع
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
المشاركات: 713
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى أبو علي
افتراضي

مشكور أبو محمد على هذا المجهود الطيب في نشر مثل هذه الدراسات ...

ونتمنى المزيد ............
رد باقتباس
  #3  
قديم 04-03-2007, 03:34 AM
صورة عضوية عقيلة
عقيلة عقيلة غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية ـ عضو مميز
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: ksa/qatif
المشاركات: 822
افتراضي

شكرا اخ رضي على الموضوع القيم...
ولكن عندي رؤية.. ان اكثر النساء الحوامل لايتمتعن بالوعي الصحي الغذائي الجيد لفترة الحمل فترى اكثرهم يبتعدون عن الطعام ويكون مأخوذهن من الطعام قليل بحيث لايمدها بالطاقة المرجوة...
نتمنى ان يكون هنالك وعي اكثر من ناحية السمنة ومن ناحية منع الجسم عن احتياجاته الضرورية للحياة..والمقدار اللازم لهذا الجسم البشري ليؤمن حاجته وحاجة ماهو موجود بين احشاء الأمهات والمحافظة عليه قبل بزوغ النور في عينيه..
__________________
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم:( كلوا وأشربوا و لا تسرفوا)

قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله):( المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء وأعط كل بدن ما عودته) مصدر الحديث:غوالي اللآلي: ج2 ص30 المسلك الرابع في أحاديث رواها الشيخ ح72

رد باقتباس
  #4  
قديم 10-30-2007, 11:03 PM
تفاحة الاحساء تفاحة الاحساء غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Oct 2007
المشاركات: 9
افتراضي

شكراً جزيلاً اخ ابو محمد
رد باقتباس
  #5  
قديم 12-24-2007, 12:43 AM
~عالي مستواها~ ~عالي مستواها~ غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Aug 2007
محل السكن: .. فــــي رجــــــا اللـي مـا تنـــــــ عيــنه ـــــــامـ 乂乂
المشاركات: 279
افتراضي

مشكووووووووووووور
__________________
لااله الا الله محمد رسول الله

عندما تولد يا ابن ادم
يؤذن في اذنك من غير صلاة
وعندما تموت يصلى عليك من غير اذان
وكأن حياتك في الدنيا
ليست سوى الوقت الذي تقضيه بين الاذان والصلاة
فلا تقضيهما بما لاينفع
رد باقتباس
  #6  
قديم 03-01-2008, 10:12 PM
عاشقة الحلويات عاشقة الحلويات غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Feb 2008
المشاركات: 4
افتراضي

شكرا على الموضوع الرائع
انا مشتركة جديد ة في المنتدى وسويت البحث حق الجامعة عن هذا الموضوع اذا ممكن تعطيني اسماء المواقع اللي جبتي منها المعلومات لان الاستاذة تبغى مواقع موثقة
رد باقتباس
  #7  
قديم 03-04-2008, 02:19 PM
msmsmsmsms msmsmsmsms غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Dec 2007
محل السكن: KSA
المشاركات: 189
افتراضي

شكرا على الموضوع الجميل
رد باقتباس
  #8  
قديم 03-23-2008, 06:12 PM
بسمة فرح بسمة فرح غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Dec 2007
المشاركات: 24
افتراضي

موضوع جيد ومفيد
وشكرا لك
رد باقتباس
  #9  
قديم 01-18-2009, 03:48 AM
ام درر ام درر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Jan 2009
المشاركات: 31
افتراضي رد: نظام الأم الغذائي أثناء الحمل

الف الف الف شكر على الموضوع وبشهاده صادقه استفدت منه
رد باقتباس
  #10  
قديم 01-25-2009, 11:38 AM
saleh saleh غير متواجد حالياً
عضو - أخصائي تغذية
 
تاريخ الانضمام: Mar 2008
محل السكن: AL MADINA AL MONAWARRA
المشاركات: 502
افتراضي رد: نظام الأم الغذائي أثناء الحمل

الأخ العزيز/ رضي العسيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية شكرا علي هالموضوع الأكثر من رائع
أما بخصوص السؤال الكبير الذي طرحته
لماذا غالباً ما يفشل الكثيرون في تحقيق خفض لوزن الجسم بالدرجة التي تُرضيهم بالرغم من اتباع أنماط من الحميات الغذائية المختلفة؟
هناك كثير من الفرضيات التي حاولت الاجابة علي هذا السؤال وأحد أهم هذه الفرضيات لها ارتباط كبير جدا بالموضوع الذي طرحته أنت وهو:نظام الأم الغذائي أثناء الحمل ترجمة لبدانة الأطفال في المستقبل
حيث تقول هذه الفرضية أن زيادة وزن الجسم ترجع الي زيادة النسيج الدهني حجما وكما.والزيادة الكمية أو العددية تحدث في مرحلة الحمل والطفولة ففي هذه المرحلة يتكون النسيج الدهني وزيادة التغذية في فترة الحمل والطفوله تؤدي الي تكون نسيج دهني كبير كميا من حيث عدد الخلايا المكونه له ثم تتوقف الزيادة الكمية وتبقي الزيادة الحجمية أي الزيادة في حجم خلايا النسيج الدهني في مقتبل العمر. وبالتالي فان الأشخاص اللذين تعرضو لفرط التغذية في الحمل وفي الطفوله يكون لديهم عدد أكثر من الخلايا الدهنيةلذلك يكون من الصعوبة عليهم تحقيق خفظ في الوزن بالدرجة التي ترضيهم مقارنة بالأشخاص الذين كانت تغذيتهم متوازنه أثناء فترة الحمل والطفولة لكونهم لديهم نسيج دهني أصغر من الناحية الكمية أو العددية بالنسبة لعدد الخلايا المكونة للنسيج الدهني.وهو مايطابق نتيجة هذه الدراسة التي تفضلت مشكورا بطرحها.
الموضوع شيق وكبير جدا اذاماأردنا سرد جميع الفرضيات التي تفسر لماذا تزداد أوزان بعض الأشخاض ولا تزداد أوزان آخرون .
عفوا علي الاطالة ودمت بألف خير
رد باقتباس
رد


مستخدمين موجودين حالياً يشاهدون الموضوع: 1 (0 أعضاء و1 ضيوف)
 
أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى

مواضيع مشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
سكري الحمل REEDAH ركن مرض السكري 11 03-27-2018 09:30 AM
احذر الأكل أثناء الوقوف أبو علي الدراسات والابحاث والمقالات الغذائية 5 03-03-2009 12:58 AM
حليب الأم منجم من الفوائد ابو مهند الدراسات والابحاث والمقالات الغذائية 2 05-06-2008 12:07 PM
فلنشرب الماء أثناء الاكل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أحمد حلمي الشناوي الدراسات والابحاث والمقالات الغذائية 13 04-22-2008 08:23 AM
نعتذر عن هذا الخلل الفني نضال مشاكل ومقترحات 4 09-19-2007 03:27 PM


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 07:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.