العودة   منتدى الحمية للجميع > التغذية العامة > واحة الأخصائيين

رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
  #1  
قديم 02-15-2010, 03:47 AM
منال محمود طيب منال محمود طيب غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
محل السكن: مكة المكرمة
المشاركات: 895
افتراضي معني الحب في الله


معني الحب في الله










أن تكون المحبة خالصة لله لا يراد بها إلا وجهه الكريم، حب خالٍ من أي غرض، خال من شوائب الدنيا، حب لا يقوم على الإعجاب بشخص لموهبة عظيمة أو هيئة جميلة أو حديث ممتع أو مصلحة قائمة، بل يقوم على التقوى والصلاح، ويولد ويكبر في طريق الإيمان والإحسان، فبحب الله ورسوله نحب، وببغض الله ورسوله نبغض.
فالحب لله هو الحب للمؤمن من أجل دين الله وطاعته وامتثال أوامره لا لمصلحة دنيوية أو قرابة، والبغض عكسه، فهو بغض العاصي بسبب معصيته بقدر معصيته وبغض الكافرين والبراء منهم.

وسئل الإمام أحمد- رحمة الله- عن الحب في الله، فقال: " ألاَّ تُحبه لطمعٍ في ديناه".
وقال يحيى بن معاذ: حقيقة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء .

فإن الحب في الله تعالى أوثق عرى الإيمان، وهو منحة من الله لا يشترى بالمال، قال تعالى في بيان فضله على عباده المتحابين : {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }الأنفال63

وقال أيضاً : {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103

وعن جرير أن عمر بن الخطاب قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله تعالى قالوا يا رسول الله تخبرنا من هم قال هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ولا أموال يتعاطونها فوالله إن وجوههم لنور وإنهم على نور لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنون إذا حزن الناس وقرأ هذه الآية ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) * ( صحيح )

وعن أبي أمامة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان * ( صحيح )

ولأن النفس تقتبس الخير أو الشر من الجلساء، أمرنا الباري تبارك وتعالى بصحبة الصالحين،

قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ }التوبة119

وحذرنا من صحبة الفاسقين، فوصف حال من يتخذهم أخلاء يوم القيامة، فقال سبحانه:
{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً{28} } الفرقان

وإذا نشأت صداقة لله فلن تبقى إلا بطاعته، ولن تزكو إلا ببعد الصديقين معا عن النفاق والفساد، فإذا تسربت المعصية إلى أحدهما تغيرت القلوب وذهب الحب. ففي الحديث :
[ ما تواد اثنان في الله عز وجل ، أو في الإسلام ، فيفرق بينهما إلا ذنب يحدثه أحدهما ] . ( صحيح ) .

من أجل ذلك كان الرجلان من أصحاب رسول الله إذا التقيا لم يتفرقا حتى يقرأ أحدهما على الآخر سورة العصر ثم يسلم أحدهما على الآخر.. لقد كانا يتعاهدان على الإيمان والصلاح ... يتعاهدان على التواصي بالحق والتواصي بالصبر...

ويقول تعالى:

{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ } التوبة71

والأخوة الحقة هي التي تقوم على عواطف الحب والود والتعاون المتبادل والمجاملات الرقيقة، بل هي كما وصفها القرآن:

{وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }الحشر10

ومن أحب أخاه فليخبره أنه يحبه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إذا أحب أحدكم أخاه ؛ فليعلمه أنه يحبه ] . ( صحيح )
وتكتمل المحبة بين المؤمنين في صورة عجيبة ومحبة صادقة عندما يكونان متباعدين, وكل منهما يدعو للآخر بظهر الغيب في الحياة وبعد الممات, قال صلى الله عليه وسلم: "دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة, عند رأسه ملك موكل, كلما دعا لأخيه بخير قال الملك المُوكل به: آمين ولك بمثل"

والأخوة في الله لا تنقطع بنهاية هذه الدنيا، بل هي مستمرة في الآخرة, يقول تعالى: {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }الزخرف67

وقد يتبادر لأذهاننا سؤال : وماذا عن من تهفوا إليهم قلوبنا، وتميل إليهم أرواحنا، ونرى في أعمالهم معاصي وزلات وبعدا عن طريق الله؟

إن من ارتكب معصية سرا أو علانية من المسلمين فليس علينا أن نقطع مودته تماما و نهمل أخوته، بل ننتظر توبته وأوبته، فإن أصر على ذنوبه فلنا أن نقاطعه وننبذه، أو نبقى على شيء من الود لإسداء النصيحة ومواصلة الموعظة رجاء أن يتوب، فيتوب الله عليه.
قال أبو الدرداء رضي الله عنه : إذا تغير أخوك وحال عما كان عليه، فلا تدعه لذلك فإن أخاك يعوج مرة ويستقيم أخرى.

وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم اللهم

ارزقني حبك وحب من ينفعني حبه عندك

__________________

تصميم : ليان محمد الداود
رد باقتباس
  #2  
قديم 03-11-2010, 11:36 PM
اميرة القطط اميرة القطط غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Mar 2010
المشاركات: 7
افتراضي رد: معني الحب في الله

السلام عليكم

استاذة / منـال اشكرك جـدا

علـى الموضوع الاكثـر مـن جميل


واصلـي ابـداعتكـ

وننتظر الجديد من المساهمات الجميلة مثلك



تقبلي مروري + تحيتي


الاخـت / اميرة القطط انتي { دائما رائعـة ومميزة المنتـدى

تم التقييم للـ / موضوع + لك .. ^^


يـأ مبـدعـة المنتـدى $




رد باقتباس
  #3  
قديم 03-12-2010, 12:11 AM
le diététicien zakaria le diététicien zakaria غير متواجد حالياً
أخصائي تغذية - مشرف كتب ومواقع الكترونية
 
تاريخ الانضمام: Dec 2007
محل السكن: المغرب
المشاركات: 1,617
افتراضي رد: معني الحب في الله

مواضيع و لا أحلى، شكرا أختي منال و دمت بملايير الخيرات.
__________________
عــــــــــــــــريب زكــــــــــــــــــرياء

حاليــــــا أخصائــــي تغذيـة بالمركز الإستشفائي الجامعي " الحسن الثاني"

أخصائــــي تغذيـة سابق بالمستشفى العسكري "مولاي إسماعيل"

أخصائــــي تغذيـة سابق بعيادات الترويض الطبي

أخصائــــي تغذية سابق بمركب رياضي خاص.


منتدى الحمية للجميع باللغة الفرنسية:
http://dietetiquepourtous.forumactif.net


العقل السليم في الجسم السليم


أمحو ذنوبك في دقيقتين :

رد باقتباس
  #4  
قديم 03-13-2010, 09:50 PM
منال محمود طيب منال محمود طيب غير متواجد حالياً
أخصائية تغذية
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
محل السكن: مكة المكرمة
المشاركات: 895
افتراضي رد: معني الحب في الله

اسعدت كثيرا بمرورك اخي زكريا تحياتي لك
__________________

تصميم : ليان محمد الداود
رد باقتباس
  #5  
قديم 04-15-2010, 10:30 AM
رولا إكرام رولا إكرام غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
المشاركات: 200
افتراضي رد: معني الحب في الله

__________________
واثـق الخطـوة يمشي ملكاً
رد باقتباس
  #6  
قديم 10-17-2010, 07:05 AM
شموخ الراسيات شموخ الراسيات غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
المشاركات: 59
افتراضي رد: معني الحب في الله

الحب في الله معاني عظيمه
بارك الله فيك أختي منال
__________________
" لعــــل الذي أبطأ عنــــي هو خير لي .. فلك الحمــــــد ربــــي "

مازال يساورني يقين بأن هناك شئ جميل ينتظرني بعد الصبر ليبهرني وينسيني مرارة الأمس ..

( وبشر الصابرين ) هذا وعد ربي .
رد باقتباس
  #7  
قديم 11-02-2010, 01:00 AM
تفاحهـ! تفاحهـ! غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
المشاركات: 32
افتراضي رد: معني الحب في الله

وحذرنا من صحبة الفاسقين، فوصف حال من يتخذهم أخلاء يوم القيامة، فقال سبحانه:
{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً{28} } الفرقان

يعطيك العافية آستاذة منال
تقبلي مروري ..
رد باقتباس
رد


مستخدمين موجودين حالياً يشاهدون الموضوع: 1 (0 أعضاء و1 ضيوف)
 
أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 07:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.