عرض المشاركة وحيدة
  #1  
قديم 09-13-2007, 04:10 PM
صورة عضوية رضي العسيف
رضي العسيف رضي العسيف غير متواجد حالياً
أخصائي تغذية - المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Mar 2007
محل السكن: KSA - qatif
المشاركات: 2,091
افتراضي التغذية الصحية خلال شهر رمضان

التغذية الصحية خلال شهر رمضان

إعداد / أخصائي التغذية
رضي العسيف

قال تعالى :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [ سورة البقرة: الآية 183 ].

المقدمة:
ما إن يقبل شهر رمضان، حتى نجد التسابق إلى المحلات التجارية...، كل أب ورب أسرة يحمل قائمة امتلأت بالطلبات من قبل الزوجة العزيزة...

وتقوم الزوجة بدورها في ممارسة وظيفة "الطباخة الماهرة" أو "سيدة المطبخ الأولى"، فكثيرة هي الأطباق الرمضانية التي تسعى الزوجة لإعدادها محاولةً بذلك أن تحظى برضا العائلة الكريمة...

وهكذا يتخذ طابع " شهر رمضان ... شهر الغذاء" عند مجموعة من الناس.
نقول أن الغذاء هو شيء لابد منه، والإعداد بطريقة مشهية، والذوق الرفيع أمرٌ مطلوب، بل نحن ندعو إليه.غير أن هناك بعض الملاحظات ينبغي أخذها بعين الاعتبار في شهر رمضان، لتكون تغذيتنا على أصولها، وهذه الأوراق ما هي إلا محاولة بسيطة تسلط الضوء على بعض العادات الغذائية والتغذية الصحيحة خلال هذا الشهر الكريم، والتغذية العلاجية لبعض الأمراض الشائعة في مجتمعنا.


تنويه: كنت قد كتبت ( التغذية في رمضان ) في عام 1417هـ واقترح بعض الأخوة نشره في إحدى الصحف أو المجلات ولكن لم أوفق لذلك، وها أنا أعيد صياغته وتنقيحه ليخرج للقارئ الكريم في حلة جديدة آمل أن تكون مساهمة يستفيد منها أكبر عدد ممكن من القراء الأعزاء.
رضي العسيف
22/3/1426هـ

قال رسول الله (ص) :
• " صوموا تصحوا "
• المعدة بيت الداء، والحمية رأس كل دواء، فأعط نفسك ما عودتها .
• كل وأنت تشتهي وأمسك وأنت تشتهي.
• من وجد التمر فليفطر عليه، ومن لم يجد فليفطر على الماء فإنه طهور.
• كان رسول الله (ص) إذا فطر، بدأ بحلو يفطر عليه، فإن لم يجد فسكرات، أو تمرات، فإن هو أعوز ذلك كله، فماء فاتر، وكان يقول: ينقي المعدة والقلب، ويطيب النكهة والفم، ويقوي الحدق، ويحد النظر، ويغسل الذنوب غسلاً، ويسكن العروق الهائجة، والمرة الغالبة، ويقطع البلغم، ويطفئ الحرارة عن المعدة، ويذهب بالصداع.
• عليكم بالهريسة فإنها تنشط للعبادة أربعين يوماً، وهي التي أنزلت علينا بدل مائدة عيسى.
• البركة في ثلاثة: الجماعة، السحور، الثريد.
• تسحروا فإن السحور بركة.
• لخلوف الصائم أطيب عند الله من ريح المسك .

فوائد الصيام الصحية
يقول الكسيس كاريل الحائز على جائزة نوبل في الطب في كتابه " الإنسان ذلك المجهول ": إن كثرة وجبات الطعام ووفرتها تعطل وظيفة أدت دوراً عظيماً في بقاء الأجناس الحيوانية وهي وظيفة التكيف على قلة الطعام، ولذلك كان الناس يصومون على مر العصور، وإن الأديان كافة لا تفتأ تدعو الناس إلى وجوب الصيام والحرمان من الطعام لفترات محدودة، إذ يحدث في أول الأمر شعور بالجوع ويحدث أحياناً تهيج عصبي ثم يعقب ذلك شعور بالضعف، بيد انه يحدث إلى جانب ذلك ظواهر خفية أهم بكثير، فإن سكر الكبد يتحرك ويتحرك معه أيضاً الدهن المخزون تحت الجلد. وتضحي جميع الأعضاء بمادتها الخاصة من أجل الإبقاء على كمال الوسط الداخلي وسلامة القلب.
إن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا. والصوم الذي يقول به كاريل يطابق تماماً الصوم الإسلامي من حيث الإمساك فهو يغير من نظام الوجبات الغذائية ويقلل كميتها.


إذاً... للصوم العديد من الفوائد الصحية نذكر منها :

1 ) تخفيف الوزن للأشخاص الذين يعانون من السمنة .
2 ) خفض ضغط الدم .
3 ) خفض نسبة السكر و الدهون و الكولسترول في الدم .
4 ) يحافظ على سلامة القلب .
5 ) يقلل من حساسية الأمعاء للمواد الغذائية .
6 ) يساعد على سقوط الديدان من الأمعاء .
7 ) يساعد على خفض نسبة حمض اليورك في الدم .
8 ) يعتبر الصوم استراحة مؤقتة للجهاز الهضمي .
9 ) يخفف من التهاب المعدة و المرئ .
10 ) يفيد في علاج القولون .
11 ) يساعد على تحسين الحالة النفسية ويقلل من القلق العصبي والتوتر واليأس.
وباختصار فإن الجسم يحتاج إلى حمية، ويُعد الصوم أفضل حمية على وجه الإطلاق.
و لكن مع هذه الفوائد الصحية و غيرها الكثير نجد أن القليل من الصائمين هم الذين يستفيدون من هذه الفرصة الصحية و ذلك يعود إلى الممارسات الغذائية الخاطئة خلال شهر رمضان.


ممارسات غذائية خاطئة خلال شهر رمضان :

1 ) الإسراف في الأكل .
كم هي الأطباق المشهية على مائدة الإفطار، فقد تختلف الأطباق وتتعدد الألوان والأصناف ولكنها تتفق في قاسم مشترك وهو الإسراف في الأكل والذي يعتبر أهم عامل يؤدي إلى المرض .
فمن العادات السيئة للصائمين ملء المعدة حتى تكاد تنفجر بعد الإفطار مباشرة، ولا يكاد الصائم يسمع نداء الرحمن وكلمة ( الله أكبر ) حتى يندفع إلى التهام الطعام، ثم يثني بشرب كميات مضاعفة من المشروبات الرمضانية المشبعة بالسكر.. وأخيراً يطفئ لهيب المعدة التي تشكو وتئن بزجاجات المياه الغازية أو على الأقل بأكواب المياه المثلجة ...
وقد نسينا أو تناسينا كلمة الخالق { وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }الأعراف31


2 ) إهمال مجموعة الفواكه و الخضار .
مع كثرة الأطباق الرمضانية إلا أن السلطة والفواكه لا تحظى بمكانة بين تلك الأطباق، وهذا له أثره على صحتنا حيث الإصابة بالإمساك، وحرمان الجسم من بعض الفيتامينات الهامة كفيتامين (ج).


3 ) إهمال مجموعة الحليب.
مع ما يتمتع به الحليب و مشتقاته من أهمية في بناء عظام قوية، والوقاية من أعراض هشاشة العظام، إلا أن البعض لا يتناول هذه المجموعة المهمة.


4 ) تناول كميات من الماء .
حيث يعتقد البعض أنه ليعوض حالة العطش الذي لازمه خلال ساعات الصيام عليه أن يتناول أكبر كمية ممكنة من الماء على وجبة الإفطار.
كذلك من العادات السيئة، شرب بعض الصائمين الشاي بكميات كبيرة والذي يؤدي إلى إدرار البول بشكل كبير مما يُفقد الجسم كمية كبيرة من الأملاح الضرورية للجسم.
كما أن نتيجة تناول كمية كبيرة من الماء تسبب في عسر الهضم ومشاكل هضمية أخرى، ويفضل تناول الماء والسوائل على فترات بين وجبتي الإفطار والسحور.

5 ) نوعية الوجبة و كميتها
وما يميز أطباق شهر رمضان هو اعتمادها على المأكولات الغنية بالدهون والسكريات وقلة في الألياف الغذائية والنشويات، إضافة إلى عدم المعرفة الصحية بكيفية الإفطار وما يترتب عليها من مضاعفات تتضح في الخمول بعد الأكل، أو رجفة برد وسبب ذلك هو أن ما نأكله قد تجاوز الحد الطبيعي للإنسان، أي أننا نتناول سعرات حرارية تفوق متطلباتنا وما نحتاجه في اليوم .


6 ) إهمال وجبة السحور
البعض لا يتناول وجبة السحور اعتقاداً منه أنها ليست ذات أهمية فقد تناول وجبة الإفطار وهذه تكفيه ليوم غد، والبعض الآخر يتناولها ولكن محتوياتها تكون أطباق سريعة (مقليات، حلويات ،معجنات) والبعض الآخر يتناول هذه الوجبة ولكن في وقت مبكر.
لذا علينا أن نهتم بوجبة السحور من حيث وقتها بحيث يكون وقتها مقارباً لوقت الإمساك، وتحتوي على ألياف غذائية، وبروتينات أي أن تكون وجبة متكاملة.
وعلينا أن نتذكر أن هذه الوجبة تعد وجبة الانطلاق لليوم الجديد .


يتبع إن شاء الله
أنتظروني
__________________
لا تنال الصحة إلا بالحمية
رد باقتباس